الرئيسية / آراء حرة / الصلاي : الخطاب الملكي يعزز التوجهات الرامية الى اعطاء دفعة جديد للتنمية

الصلاي : الخطاب الملكي يعزز التوجهات الرامية الى اعطاء دفعة جديد للتنمية

بقلم أحمد الصلاي

فاعل جمعوي بجهة الداخلة وادي الذهب

  إن الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح السنة التشريعية الثالثة من الولاية التشريعية العاشرة بمقر البرلمان، يعتبر لحظة دستورية بالغة الأهمية نظرا للتحولات الاجتماعية والاقتصادية التي تعرفها المملكة. وأيضا، فهو خريطة سنوية لأعضاء البرلمان بمجلسيه (مجلس النواب، ومجلس المستشارين)، وخارطة سياسية، اقتصادية واجتماعية، يحاول الخطاب رسم معالمها وخطوطها العريضة من أجل التفعيل الواقعي الحقيقي لها.

فخطاب الملك هذه السنة بمناسبة إفتتاح الدورة التشريعية الجديد ، جاء في ظرفية اجتماعية محتقنة وغير مستقرة، يعرف من خلالها المغرب تراجعا على مستوى الأوضاع الاجتماعية، وأيضا على مستوى الحقوق والحريات، وكذا على مستوى البطالة التي ارتفعت نسبها خصوصا في صفوف الشباب. وكما جاء في الخطاب فهذه المرحلة القادمة قوامها “المسؤولية والعمل الجاد.

فهذا الخطاب الملكي هو استمرار للخطب الملكية السابقة لكل من خطاب العرش، وخطاب 20 غشت، الذي ركز فيها الملك على نقطة أساسية وهي الوضع الاجتماعي بالمغرب، وعلى الدور الذي يجب على الساسة بالمغرب لعبه لإحداث الاستقرار الاجتماعي، وأيضا على دور الطبقات المتوسطة في تكريس هذا الاستقرار. والخطاب ارتكز أيضا على العالم القروي ببلادنا، وهي رغبة ملكية لإعادة الاستقرار الاجتماعي بتلكم المناطق، عن طريق إجراءات عملية أكد عليها الخطاب الملكي وذلك عن طريق جعل أجل لتقديم هذه المساهمات، وذلك في غضون الثلاثة أشهر المقبلة. فما هو الجديد الذي جاء به الخطاب الملكي في افتتاح البرلمان؟

إن الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح السنة التشريعية الثالثة من الولاية التشريعية العاشرة، أكد على أن المشاريع والإصلاحات على المستوى الاجتماعي والاقتصادي لا تتم إلا عن طريق التعبئة الوطنية، والتماسك الاجتماعي ” إن التعبئة الوطنية، والعمل الجماعي يتطلبان توفر مناخ سليم، وتعزيز التضامن بين مختلف الشرائح الاجتماعية. وهو ما نهدف إلى تحقيقه من خلال الإصلاحات والتدابير الاقتصادية والاجتماعية، التي نعتمدها، من أجل تحسين ظروف العيش المشترك بين جميع المغاربة، والحد من الفوارق الاجتماعية والمجالية”. هذه الكلمات التي جاءت في خطاب الملك يمكن الربط بينها وبين ما جاء في خطاب 20 غشت وخطاب العرش، حيث أكد على التحفيز والجدية والوطنية ونكران الذات والمسؤولية وخدمة الوطن. فهو خطاب التعبئة الوطنية بامتياز، هذه القيم والكلمات كانت حاضرة بقوة في خطاب الملك بالبرلمان أيضا، هذا الخطاب الذي أكد على أن المشاريع التي شيدها المغرب مؤخرا، أو التي في طور الإنجاز، لا يمكن أن تنجح وأن ترقى لما هو مأمول، بدون روح الوطنية ونكران الذات، والابتعاد عن الخطابات الهدامة التي سيكون لها وقع بالغ ومدمر على شتى المجالات.

فالملك عندما أكد على ضرورة وجود المسؤولية والتحلي بها وهو ما أكده بقوله “والواقع أن المغرب يحتاج، اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، إلى وطنيين حقيقيين، دافعهم الغيرة على مصالح الوطن والمواطنين، وهمهم توحيد المغاربة بدل تفريقهم؛ وإلى رجال دولة صادقين يتحملون المسؤولية بكل التزام ونكران ذات “، يعني بأن هناك خلل ومشكل على مستوى الطبقة السياسية التي أصبحت غير قادرة على لعب دورها في مجال التنمية والرقي الاجتماعي والاقتصادي، واقتصارها على التجاذبات والصراعات الداخلية الهدامة، وستعمل على توسيع الهوة بينها وبين الشباب الذي أصبح محارب سواء داخل هذه الأحزاب، أو خارجها، وأصبحت معه هذه الاحزاب غير قادرة على استقطاب الشباب إليها خوفا من أن تصل إلى مراكز المسؤولية فيها، أو خوفا على مناصبهم وكراسيهم .

شاهد أيضاً

بحضور حرمة الله والموساوي ..المفوضية الأوربية تجدد دعمها لإدراج مياه الصحراء في إتفاقية الصيد مع المغرب

احتضنت لعاصمة البلجيكية بروكسيل، مساء الثلاثاء، مبحثات التقت فيها المفوضية الأوروبية بمحمد الأمين حرمة الله، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: