الرئيسية / آراء حرة / السملالي يكتب : حزب التجمع الوطني للاحرار .. التغيير نحو ألأفضل

السملالي يكتب : حزب التجمع الوطني للاحرار .. التغيير نحو ألأفضل

 

تغيير القبعة لا يعني ابدا تغيير الأخلاق او تغيير المبدأ او التخلي عن ما يفيد الساكنة. أ ما ما يمكن قوله حول محمد لمين حرمة الله انه بكل بساطة لقد غير المزاج ليتجه الى ما هو جيد. مزاج جيد الذي سيغمر المناخ الذي ينوي فيه تحقيق العديد من الأشياء الجميلة و ذلك مرفق بالاحترام للآخرين.

هناك البعض يزعجهم هذا التغيير، لديهم سببهم.
آخرون يفرحون به وهنا أيضا لديهم سببهم.
هناك أيضا أولئك الذين يناضلون ويصلّون لكي لا يشتكي احد. و انا بكل تواضع من بين هؤلاء الاخرين وهذا في الوقت الذي استمر في النضال تحت راية حزبي التجمع الوطني للأحرار. ومتمسك و بقناعة بأفكار زعيمه السيد أخنوش ، التي كلها تهدف لمصلحة البلاد.

السيد محمد الأمين حرمة الله ليس الوحيد الذي انضم إلى صفوف الحزب السياسي الذي بالدوام ينجح في الحفاظ على توازن مطمئن و ينجح ايضا في ضمان استمرارية إدارة شؤون الدولة وهذا تحت القيادة الحكيمة و المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله. بل الآلاف من المواطنين في جميع أنحاء البلاد و منهم المسئولين ، الإطارات ،الباحثين عن العمل ، العمال ، الفلاحين ، رجال الأعمال … وغير ذلك ، واثقين في الديناميكية الجديدة للحزب التي أطلقها زعيمه السيد أخنوش ، قرروا ألالتحاق به.

حملة التشهير التي حاولت بلا جدوى تشويه سمعة السيد أخنوش و جره الى الانحراف عن الطريق الصحيح ، وعرقلة خطابه التعبوي المقنع لم تجنّب قيادة الحزب ، وبالتالي فمن غير المستغرب أن ينال السيد حرمة الله رئيس تنسيقية الداخلة- وادي الذهب نصيبه من تلك الدعاية الهدامة لوكنه يمثل قوة إقليمية لا يمكن إهمالها .

يدل استمرار السيد حرمة الله في السياسة على ثقته في النفس القوية التي يتمتع بها . بتجنب إثارة الجرح الذي خلف فشله في الانتخابات الأخيرة ، فمن المؤكد أن هذا الرجل أثبت قدرته على التقلب على التحديات. كما لو أنه لم يحدث شيء ، ومع ارادة قوية قرر أن يواصل الإبحار على متن قارب جديد مع طاقم جديد للوصول بأمان و تحقيق الأهداف المنشودة.

بقلم الحقوقي العبادلة السملالي

شاهد أيضاً

السلطات الموريتانية تغلق المقر الرئيس لمركز تكوين العلماء في ولاية نواكشوط الجنوبية

أغلقت وحدات من الشرطة الموريتانية، مساء اليوم الاثنين، المقر الرئيس لمركز تكوين العلماء، في مقاطعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: