الرئيسية / شد أخبار الناس / المواقع الاخبارية / التجمع المغربي ضد الخدمة العسكرية يرفض مشروع قانون التجنيد الإجباري

التجمع المغربي ضد الخدمة العسكرية يرفض مشروع قانون التجنيد الإجباري

رفض التجمع المغربي ضد الخدمة العسكرية، مشروع قانون التجنيد الإجباري، الذي صادق عليه المجلس الوزاري، وذلك في لقاء احتضنه مقر الكنفدرالية الديمقراطية للشغل عشية اليوم الأحد بالبيضاء.

وقال التجمع الذي يضم عدد من الهيئات الحقوقية والتنظيمات السياسية في بلاغ له، إن الأولوية يجب أن توجه للتعليم، الصحة، الثقافة، والشغل مثلما نص على ذلك الدستور في فصله 33، مضيفا أن مشاكل الشباب التربوية سببها استقالة المدرسة العمومية من دورها بسبب غياب إرادة حقيقية لتحسين وضع التعليم، ومشاكل الشباب الأخلاقية، تتعلق بتهميش الثقافة في البلاد، وغياب المسارح أيضا.

من جهة أخرى، دعا البلاغ إلى فتح أبواب الإعلام العمومي، للشباب حتى يعبر عن رأيه في هذا الأمر الذي يخصه أولا، ثم فتح الحوار من طرف الأحزاب السياسية مع شبيبتها، حول هذا الموضوع عوض الرضوخ لأي تأثيرات خارجية.

وذكر المصدر نفسه، أنه يجب تحويل الأموال المخصصة لهذا المشروع، إلى مشاريع أكثر أولوية بالنسبة للشباب، والمتعلقة أساسا بالتعليم، “الحفاظ على المجانية”، وتشجيع المقاولات الذاتية، وفتح فرص للشغل، وتحرير السوق الإقتصادية من الإحتكار.

هذا، وسيشمل التجنيد الإجباري، حسب المشروع، عشرة آلاف شاب سنويا مقابل تعويض شهري بقيمة 2000 درهم. ويتراوح سن الفئات المستهدفة بين 19 و25 سنة، على أن يخضع شاب واحد من كل أسرة لهذا البرنامج، فيما سيتم استثناء النساء المتزوجات، وإعفاء من يعانون مشاكل صحية، وكذلك من يتابعون دراستهم على أن يخضعوا للخدمة بعد نهاية الدراسة.  للإشارة، خلق المشروع الكثير من الجدل فور الإعلان عنه، إذ هناك من اعتبره سياسة جيدة لإدماج الشباب العاطل وخفض نسب الجريمة والانحراف، وهناك من اعتبر أنه يستهدف الشباب الذي يحمل صوتا، لإفراغ الحركات الاحتجاجية التي قد تحدث مستقبلا من هذه طرف هذه الفئة العمرية المهمة.

شاهد أيضاً

الناطق بإسم الحكومة : ليس هناك أي تراجع عن مجانية التعليم. 

جدد الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: