الرئيسية / البل اتبرك اعل كبارها / شد أخبارالصحراء تشد الاخبار مع السيد مسكه حمو فاعل سياسي واقتصادي وبرلماني سابق بجهة واد الذهب لكوير

شد أخبارالصحراء تشد الاخبار مع السيد مسكه حمو فاعل سياسي واقتصادي وبرلماني سابق بجهة واد الذهب لكوير

يخصص هذا الركن من جريدتكم شد أخبارالصحراء لإستلهام تجارب الشخصيات الوازنة في المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية بمنطقة الصحراء لأنه لايمكن لأي مجتمع أن يتقدم أو ينجح في مساراته التنموية دون الرجوع لتجارب نخبه,والأخذ بآرائها, والمثل الحساني يقول (سال إمجرب لاإتسال إطبيب).


شد اخبار الصحراء تشد اخبار الصحراء مع المستشار البرلماني السابق والفاعل السياسي والاقتصادي السيد مسكه حمو

شد أخبار الصحراء : سعادة المستشار مسكه ، في البداية نود منكم تقديم نبذة ولو موجزة عن دخولكم عالم السياسة ؟

السيد مسكه حمو :شكر ا…على كل حال انا دخلت عالم السياسة والانتخابات فعليا سنة 1997 عندما انتخبت مستشارا برلمانيا عن هذه الجهة ، وربما اكون دخلت تجاربا سابقة لهذ التاريخ ولكن الدخول الفعلي في السياسة هو هذا، وقد أعيد انتخابي سنة 2000 وخلال هاتان الفترتان الانتخابيتان ، على ما اعتقد قمت بدوري كمستشار برلماني بجدية ، ـ لن اقول لكم بأني فعلت كل شيئ ـ ولكنني قدمت ما خوله لي القانون من اختصاص ، فأنتم تعلمون بأن البرلمان مؤسسة تشريعية لاغير ، تواكب عمل الحكومة وتشرعه ، لهذ عملت بصفتي ممثلا للاقليم بالغرفة الثانية على الدفاع عن مصالح الجهة والوطن ، ككل ، وطبعا كل ذلك عن طريق الفريق البرلماني بالحزب الذي أنتمي اليه ، لأن عمل البرلمان هو عمل جماعي .
طبعا المنطقة التي أمثلها في البرلمان لديها هذ المشكل السياسي المفتعل ، وهذ بدوره ربما يؤثر على عمل ممثليها ، الا أننا نعترف ـ للأمانة ـ بالانجازات الكبيرة وبالغة الاهمية والتي قامت بها الدولة بهذه الاقاليم وهي واضحة للعيان لاينكرها الامكابر يريد طمس الحقائق ، وقد شهدت المنطقة نهضة تنموية كبيرة منذو استرجاعها لامجال لمقارننة بماهي عليه اليوم وماتركها المستعمر عليه ، فاسبانيا لم تترك هنا اية بنى تحتية تذكر .
الاانه مع ماشهدته المنطقة من تنمية ، ورقي وازدهارفي جميع مجالات الحباة ، يبقى الانسان الصحراوي غير مؤهل ليواكب هذ التطور، فقد كان على الدولة ان تؤهل الانسان كتاهيلها للمجال والمكان ،لأن عدم تأهيل الا نسان واعني هنا السكان الاصليون للمنطقة يجعله عرضة لتصديق اية دعاية كاذبة لاتخدمه ولاتخدم وحدة البلد واستقراره ، مع أنني أعتقد بان ماتشهده الدولة من تقدم وانفتاح ونشر لثقافة حقوق الانسان وحرية التعبير ،لابد من ان يضيف جديدا في هذا المجال |، رغم ان الكثير منا لايفهم مامعنى حقوق الانسان ولايعرف بان حقه ينتهي عندما يعتدي على حقوق الآخرين ،وبان حق الدولة ووحدتها واستقراها اكبر من حقوق الجميع .

شد أخبار الصحراء : ماذا تنتظرون من النموذج التنموي الجديد والمقترح من المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي ؟

السيد مسكه حمو : النموذج التنموي الذي اقترحه المجلس الاقتصادي ،هو نموذج جيد ، الااننا وهذا أقوله للأمانة ، شهدنا العديد من اللقاءات والندوات التي زارت المنطقة وبرمجت ،ودرست ولم تاتي باي جديد بعد ذلك ، لهذ فنحن ننتطر هذ النموذج كما انتظرنا ما سبقه من دراسات وافكارقيل وقتها بانها ستحل جميع المشاكل العالقة .
من الجيد ومن الشجاعة ان يقدم هذ المجلس الاقتصادي ورقة اوتقريرا سميه بما شئت ، يعترف فيه بالنقص الحاصل في تنمية هذه الاقاليم ، ولكن ماذا بعد الاعتراف؟ وماهو الحل ؟ هذا هو السؤال المطروح ، والمهم اننا ننتظر ماسيؤول اليه هذ النموذج.

شد أخبار الصحراء :هل انتم من من يدعون الى التعجيل بتطبيق الحكم الذاتي والجهوية المتقدمة بهذه الاقاليم كحل لمشكل الصحراء ؟

السيد مسكه حمو : نحن مرتاحون جدا لما لقيه مشروع الحكم الذاتي من دعم وتاييد دوليين ، وهوفعلا يعتبر الحل الأفضل والأمثل لهذالمشكل من وجهة نظرنا، مع أننا نعرف بأن الحكم الذاتي ليس بجديد على الصحراء فقد عاشت المنطقة حكما ذاتيا لفترات زمنية طويلة ، قبل وصول الاستعمارالاسباني الى هذه البلاد ، فالصحراويون كانوايسيرون امورهم بانفسهم بنظام وانسجام مع وجود البيعة للملوك العلوييين والتبادل التجاري مع شمال المغرب ،وهذا بحد ذاته يعد حكما ذاتيا .

والحكم الذاتي نظام من اكثرالانظمة تطورا وتقدما ، وهو مطبق في العديد من الدول المتقدمة ، ونحن هنا بهذه الأقاليم ماينقصنا الآن هو التطبيق فقط لاغير،وبه نكتسب التجربة اللازمة ، فالممارسة بحدذاتها تعتبر مدرسة لنا لكي نواصل تسيير شأننا بأنفسنا في ظل سيادة دولة قوية موحدة ، مع انني اعرف بان الدولة في واقع الامر لديها اجندتها وقوانينها المدروسة ولايمكن ان تتخذ أي قرار الا بعد دراسته ودراسة امكانية تطبيقه ، سواء في ما يتعلق بالحكم الذاتي او الجهوية ،والحكم الذاتي طرح كحل نهائي للمشكل ويجب أن يكون كذلك ، وانا على يقين من أن المفاوضات والمناورات التي طرح فيها هذا الحل الواقعي مازالت تعرقلها الجزائر واقول الجزائر بالتحديد ،لأن البوليساريو ليس لها من الأمر الا ماأملته عليها الجزائر التي خلقت المشكل ، فلو وافقت الجزائر لانتهى المشكل .

شد أخبار الصحراء : كيف تقيمون مستوى حقوق الانسان بالمنطقة وهو الورقة الرابحة المطروحة للنقاش الآن ؟

السيد مسكه حمو : مشكلة حقوق الانسان ليست مطروحة في الصحراء فحسب ، بل في جميع انحاء العالم ، العالم يتحدث عن حقوق الانسان وضمانها ،حتى في أكثر الدول ديمقراطية وتحررا بأمريكا وفرنسا وابريطانيا…الى آخره، وبالتالي فطرحها بالمغرب أوبالتحديد في الصحراء يعتبر عاديا ،الا أن مالايفهمه البعض هو مامدى هذه الحقوق ومتى تبدأ وأين تنتهي ، وهل يطالب الإنسان بحقه على حساب انسان آخر أودولة ، فهذ الحق تضبطه ضوابط وتحكمه أحكام ، وهناك ثوابت يجب أن تحترم ومن هذه الثوابت والضوبط وحدة الدول وقوانينها ، والمغرب في الحقيقة يعتبر من أكثر الدول احتراما لهذه الحقوق مقارنة مع الدول المحيطة به ، وهو في ذالك متقدم بكثير من اعطاء الحريات على جارته الجزائر التي خلقت مشكل الصحراء.

شد أخبار الصحراء :ما هو تعليقكم على تسوية مشكل العائدين الى ارض الوطن ،فقد رأى البعض بأنهم جاؤوا ليكونوا جزء من الحل فاصبحوا جزء من المشكل؟

السيد مسكه حمو : بالنسبة لي أعتقد بأن من عادوا الى أرض الوطن ، هم مواطنون غرر بهم لفترة طويلة من الزمن زادت بالنسبة لبعضهم على 40 سنة بمخيمات بيندوف وغيرها، وقد إقتنعوا مؤخرا بالعودة الى وطنهم ،ة ويجب أن يستقبلهم هذ الوطن بكل ترحاب وبدمجهم كل حسب اختصاصه ، ويجب أن يشاركوا في الحياة النشطة بمالديهم من خبرات ، ويحظون بالرعاية والتقدير في كل مناحي الحياة .

شد أخبار الصحراء :ماهو موقفكم من الغاء الاعفاء الضريبي عن هذه الاقاليم ؟

السيد مسكه حمو : هذا مطلب غير معقول وغير منطقي ، فالاعفاء الضريبي أو التخفيض الضريبي امتياز ميزت به هذه الاقاليم لعدة اعتبارات ، منها أن مستوى التنمية بها مازال يحتاج الى ذلك ، وحتى الآن في اعتقادي مازال هذا المبرر موجودا فهذه الاقاليم مازالت لم تواكب مثيلاتها في الشمال .

شد أخبار الصحراء : كلمة أخيرة ؟

السيد مسكه حمو : ماأوصي به جميع الصحراويين ، هو التفكير بالمعقول ومعرفة ماهو ممكن وقابل للتطبيق وماليس قابلا للتطبيق ، ومافيه مصلحة البلاد والعباد ، فالشائعات كثيرة والاعلام بجميع مكوناته مجند للتضليل عن جادة الطريق في كثير منه، وبالتالي فالمنطقي ان نفكر ونتدبر حتى نصل الى الحقيقة التي ستبين لنا لامحالة بأن الوحدة خير من التفرقة والكيانات الموجودة بقوة أصلا ، خير من البحث عن كيانات ضعيفة ناشئة ، والمغرب له تاريخ ضارب في القدم ، والمعقول سيبقى معقولا الى الأبد ولو عارضه الجميع .والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .

 

شاهد أيضاً

شد أخبار الصحراء مع البرلماني السابق البروفيسور محمد تقي الله الشيخ ماء العينين رئيس جمعية واد الذهب للتعاون الدولي

يخصص هذا الركن من جريدتكم شد أخبارالصحراء لإستلهام تجارب الشخصيات الوازنة في المجالات السياسية والثقافية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: