الرئيسية / البل اتبرك اعل كبارها / امباركة بوعيده لشد أخبار الصحراء : التزامات محمد عبد العزيز لا تلزمه إلا هو !.

امباركة بوعيده لشد أخبار الصحراء : التزامات محمد عبد العزيز لا تلزمه إلا هو !.

يخصص هذا الركن من جريدتكم شد أخبارالصحراء ، لإستلهام تجارب الشخصيات الوازنة في المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية بمنطقة الصحراء لأنه لايمكن لأي مجتمع أن يتقدم أو ينجح في مساراته التنموية دون الرجوع لتجارب نخبه، والأخذ بآرائها، والمثل الحساني يقول (سال إمجرب لاإتسال إطبيب).

 

 

جريدة شد أخبار الصحراء إلتقت بالسيدة امباركة بوعيده ، الوزيرة المنتدبة لدى وزارة الخارجية والتعاون المغربية ، على هامش مؤتمر حزبها حزب لتجمع الوطني للأحرار ، المنعقد بمدينة الداخلة خلال الفترة ما بين الثاني عشر والرابع عشر من شهر دجنبر الجاري ، وأجرت الجريدة معها الحوارالصريح  التالي.

ش أ ص : في مقابلة أجرتها معه قناة البوليزاريو مؤخرا ، صرح زعيم البوليساريو محمد عبد العزيز بأن شهر ابريل من سنة 2015 ، سيكون موعدا حاسما ، مهددا بالرجوع إلى الحرب في حالة عدم وجود حل لمشكل الصحراء في هذا التاريخ ، ماذا حضرتم أنتم كدبلماسية مغربية لهذا اليوم الموعد ؟


امباركة بوعيدة : هذا التصريح إلتزام لا يلزم إلا شخص محمد عبد العزيز وحده ، فالأمم المتحدة قد اطلقت خطتها لتسوية هذا النزاع والمغرب انخرط بإيجابية في هذه الجهود ، ومواقفنا واضحة بهذا الخصوص ، وجلالة الملك محمد السادس كان واضحا في آخر خطاب له ، حيث أعرب عن دعمه لهذه الجهود في إطار الأسس التي جاءت من أجلها ، وعلى أساس البند السادس الداعي للبحث عن حل تفاوضي متفق عليه من كل الأطراف ، وفي إطار الحكم الذاتي الذي وصفته المجموعة الدولية بالجدية والمصداقية ، وفي إطار التنمية المحلية ايضا ، فنحن مقبلون على انتخابات جهوية تؤسس للجهوية المتقدمة بكافة ربوع المملكة وفي مقدمتها الأقاليم الجنوبية ، وعليه فنحن نثق بكل ما نقوم به ، سواء على المستوى الداخلى أو الخارجي ، في مجال التنمية وفي خلق فرص للشغل تستجيب وطموحات وانتظارات الساكنة المحلية بالأقاليم الجنوبية ، وتستجيب ايضا لتبادلاتنا واتصالاتنا الدائمة مع المجتمع الدول .

وهناك خيارات  اختارها المغرب بإرادته ، خيارات ليست ظرفية ولا مرحلية ، خيارات لا رجعة فيها ، همت بالخصوص ، حقوق الإنسان ، الديمقراطية ، التوزيع العادل للثروات والحكامة الجيدة ، خيارات خولتنا ربح العديد من المعارك في الماضي ، وأخرى مستقبلة ، كرهان ابريل 2015 ، الذي سنربحه لا محالة لينضاف إلى مجموعة الرهانات التي كسبناها سابقا .

ش أ ص : بخصوص الحكم الذاتي الذي يعتبرالبعض تطبيقه بالأقاليم الجنوبية سيكون خطوة في اتجاه حل المشكل ، متى سيطبق هذا الحكم الذاتي على أرض الواقع ؟

امباركة بوعيدة : كما تعلمون الحكم الذاتي هو مقترح مغربي وصفته المجموعة الدولية بالمقترح الجدي والواقعي ، وبطبيعة الحال تنزيله على أرض الواقع يتطلب قدرا من الإستعدادات ، ليس فقط على الصعيد الوطني وإنما على الصعيد الدولي أيضا ، ونحن الآن بصدد تنزيل ما جاء في دستور 2011 ، و الذي صوت عليه كل المغاربة ، وتطبيق الجهوية المتقدمة بدءا من الأقاليم الجنوبية ، وهوما يعتبر المقدمة الأولى لتطبيق الحكم الذاتي بهذه الأقاليم .

ش أ ص : السيد مزوار وزيرالخارجية صرح بأن سنة 2015 ، ستكون سنة مواجهة مع الجزائر ، ما نمط وشكل تلك المواجهة ؟

امباركة بوعيدة : اسمعوا ، لا تنسو أن وزير الخارجية قال أيضا أمام البرلمان إنه ومنذ توليه لمهامه على رأس الدبلوماسية المغربية ، لم يرى قط البوليزاريو وإنما الجزائر، مما لا يدع مجالا للشك بأن هذه الأخيرة طرف في هذا النزاع فالجزائر ترمي بكل ثقلها في المشكل ، وبالتالي سنعمل على وضعها أمام الأمر الواقع ،لتعترف بالدور الذي تلعبه في هذه القضية ورصد تحركاتها التي لم تعد تخفى على أحد . ونحن اليوم أمامنا استفزازات واستحقاقات ، ونعرف أن ثمة استراتيجية مناهضة للمغرب في قضية الصحراء ، ولكن بالفعل اضحت للمغرب ، في كل مرة ، لغة تتسم بالصراحة والوضوح لتحديد الأطراف  والمشاكل ، والأشياء في عمقها من أجل حلحلتها وتحسينها ، وهو ما نقوم به على الدوام .

ش أ ص : أية جهة ، في نظركم ،  تقف وراء التسريبات الأخيرة التي نشرت باسم ( كريس  كولمان ) ؟

امباركة بوعيدة : إنه إستفزاز آخر للدبلوماسية المغربية ، وهكذا فكلما تقدمنا وحققنا إنجازات ، نتعرض لتلك الإستفزازات وليدة الغيرة ، إذا لا أريد أن أعود إلى هذا الموضوع ، لأن الرأي العام اكتشف أنه عبارة عن تشويه ، وأنه إذا كان ثمة وثائق حقيقية فهناك وثائق أخرى كثيرة مزورة تم استغلالها على نطاق واسع  ، واكتشف أيضا أن لنا أعداء يتحينون بناالفرص ، ويجب مواجهتهم بطرق جد ذكية  ، وخاصة بمواصلة العمل الدؤب .

ش أ ص : شهدت العلاقات المغربية الموريتانية بعض الفتور في السنوات الأخيرة ، وما إن لاحت في الأفق بوادر تقارب وتحسن في هذه العلاقات ، حتى وافق المغرب على منح “معارض موريتاني” ، ـ حتى لا نقول العدو الشخصي للرئيس ولد عبد العزيزـ ، حق اللجوء ،  ألا يؤثر ذلك على هذا التقارب أو التحسن الجديد ؟

امباركة بوعيدة : يجب أن نعي أن ، موريتانيا بلد شقيق نتقاسم وإياه العديد من القواسم ، وليس هذا وليد اليوم ، بل هو تاريخ مشترك ، وعليه فموريتانيا والمغرب تربطهما وشائج قوية ولهما قدر واحد، وبالتالي لا يمكن التحدث عن توتر أو برودة قد تعتري علاقات البلدين ، لأن العلاقات بينهما جيدة على المستوى السياسي والحكومي  ، ولا تنم عن أي توتر، بل على العكس ، وتجمعنا بموريتانيا علاقات ممتازة على مستوى التعاون . وهو أمر يجب الإعتراف به ، ومن هنا أتقدم بالشكر الجزيل  للشعب الموريتاني وحكومته على ما يكنانه من تقدير واحترام للمغرب ، وكذلك على التعاون في العديد من الميادين التي عالجناها معا ، والمغرب هو أرض إستقبال على الدوام ،ولا نقوم بذلك بدافع أية حسابات سياسية ، ولم يسبق للمغرب أن تلقى مشاكل مع الأشقاء، في حال قبوله أو رفضه اسقبال سياسيين على أرضه في السابق ، وإن وجدت نبينها ونعمل على حلها ، هذا للتأكيد فقط أن ليست لنا مع الجارة موريتانيا أية مشاكل، وبأن الأشهر والأسابيع القادمة ستبرهن على ذلك .

ش أ ص : أنت إبنة، جهة كلميم السمارة ، التي لا تزال ساكنتها مصدومة من هول فاجعة الفيضانات التي أسفرت عن عدة ضحايا ، حسب رأيك على من تقع المسؤولية في ما حدث والذي خلف هذه الوضعية المأساوية  ؟

امباركة بوعيدة : ماحدث في كلميم فاجأ العالم بأسره ، وهو يعد للأسف الشديد وضع كارثي ، فيضانات مدمرة  أسفرت عن خسائر بشرية عديدة هناك ، وهنا يجب أن نتساءل لماذا حدث ذلك ؟، ونبحث كذلك عن حلول  .
ما حدث يعود مبدئيا لضعف البنى التحتية بهذه الجهة ، ونحن على علم بذلك منذ زمن طويل ، وربما لم نتخذ الحيطة اللازمة ، ولم نضع في الحسبان أن يوما ما قد تمطر السماء لهذه الدرجة، ومن المهم في هذا الإتجاه إعادة النظر في البنى التحتية بكلميم وتقويتها  ، ومن الأهمية بمكان أيضا ربط كلميم بباقي المملكة بطريقة أكثر جاهزية  ، ومهم جدا كذلك الإستثمار بهذه الجهة التي تعتبر للأسف ، إحدى أكثر المناطق فقرا وتهميشا وعزلة بالمملكة ، والأهم من كل هذا إقامة حكامة محلية جيدة، فأنا يحز في نفسي أن نكون مكانا لتصفية الحسابات السياسية ، ومن المؤسف أن نرى كل واحد يجذب من جهته ، لجني أرباح من وراء هذه الكوارث  ، في حين أن المسؤولية مشتركة ، يجب أن لا نخفي ذلك ، والكل يجب أن يأخذ مسؤوليته ، نعم كان هناك سوء تسيير وغياب للشفافية والإستراتيجيات الواضحة ، وخصوصا استراتيجية طويلة المدى لهيكلة جهة كلميم ،التي هي قطب جهوي هام على الصعيد السياسي والإقتصادي ، يجب أن يعطى مكانته اللازمة، وأرجوأن لاتتكرر هذه الحلقة الحزينة ، وأن تكون ماحدث درسا يستوعبه الجميع

 

شاهد أيضاً

شد أخبار الصحراء مع البرلماني السابق البروفيسور محمد تقي الله الشيخ ماء العينين رئيس جمعية واد الذهب للتعاون الدولي

يخصص هذا الركن من جريدتكم شد أخبارالصحراء لإستلهام تجارب الشخصيات الوازنة في المجالات السياسية والثقافية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: